درهم وقاية خير من قنطار علاج

חירום
תאריך: 16/03/2020
لاهل الاعزاء، درهم وقاية خير من قنطار علاج...

التقيد بالتعليمات الزامي ومسؤولية وطنية، دينية ,معا نتصدى "لڤيروس كورونا"

بعد اجتماع تقييمي اليوم في المجلس المحلي كسيفة للوضع الراهن بهدف الوقوف فيه على آخر التطورات والمستجدات بمشاركة ائمة المساجد في البلدة وممثلو الوزارات االمختلفة/الشرطة/الجبهة الداخلية/وزارة الزراعة/نجمة داؤود الحمراء. ضمن اتخاذ الخطوات الاحترازية الوقائية وجهود التصدي الجماعية "لڤيروس كورونا"
ومحاولات الحد من انتشاره، واتخذ مجموعة من القرارات الاحترازية بناءً على تعليمات المكاتب الحكومية والجهات الرسمية المسؤولة:

• مواصلة التقيد بجميع تعليمات وتوجيهات وزارة الصحة والجهات الرسمية وتطبيقها بحذافيرها.

*الامتناع قدر الإمكان عن احتشاد مجموعة أشخاص في مكان واحد (لا تتعدا 8 أشخاص
بمكان واحد ).
*اغلاق المقاهي والاراجيل والمطاعم في البلدة ذلك حسب قرار من وزارة الصحة والتشديد على تنفيذ هذه الاوامر ولكل من يخالف يتعرض للمسائلة القانونية (مخالفة 5000الاف شاقل)
على الاهل الالتزام في بيوتهم قدر المستطاع وترك عادة المصافحة بالأيدي واهمية غسل اليدين بالصابون لمدة 30 ثانية بشكل دائم
*يرجى عدم التجمهر في "الشقوق"والامكن العامة المختلفة والامتناع قدر الامكان من عقد الولائم الجماعية.
*يفضل في هذه المرحلة اداء الصلاة في البيت وعلى كل من تجاوز عمرة 60عام عدم الذهاب للمسجد .
*الصلاة في المسجد ستقام مباشرة بعد الانتهاء من الاذان دون انتظار.

*حرصا منا على التحصيل الدراسي للأبناء والبنات، في بلدة كسيفة نهيب بالأهالي التعاطي مع التعليمات بجدية وعدم اعتبار تعليق الدراسة على أنه عطلة. والتواصل مع المدارس حول أي صعوبة تطرأ على الاجراء التعليمي المحوسب والافتراضي.

*حفظ الاطفال في البيت ومنعهم قدر الامكان من الاختلاط مع باقي اطفال الحارة ذلك لتجنب نقل العدو لا قدر الله.
*ممن تبلغ درجة حرارة جسمهم 38 درجة مئوية أو أكثر من ذلك ويعايشون أعراضًا تنفسية: السعال أو ضيق التنفس، ضرورة الخضوع لفحص الإصابة بفيروس الكورونا، والاتصال بالإسعاف نجمة داؤود الحمراء رقم 101 للمساعدة والارشاد والتعليمات بهذا الموضوع
*على أصحاب المحلات التجارية مسؤولية منع حالات الاكتظاظ وتنظيم حالات ازدحام الزوار في كل لحظة في حين أنه يتعين على الجمهور الحرص على ابتعاد الأشخاص عن بعضهم البعض بمسافة معقولة.
*مصانع الاغذية والمواد التموينية تعمل كالمعتاد، وهناك غذاء ومواد تموينية احتياطية كبيرة لدى شبكات الغذاء، كما أن استيراد المواد الغذائية مستمر، لهذا لا يوجد حاجة وضرورة للتزود بالمواد الغذائية وادخارها بشكل كبير ولا حاجة للهلع والخوف.

*كما يجب التشديد على ضرورة تلقي المعلومة فقط من المصادر الرسمية فقط وعدم التعاطي مع الاخبار الكاذبة والمساهمة بنشرها.

باحترام المجلس المحلي كسيفة